E-Books

Member Photo

دانتيلا الروح

by Hanadi Hijazi

Book Type: Modern Arabic Poetry

Date Published:

2020/05/31

Chapters & Pages:

127 chapters & 151 pages

Specification:

E-Book

عن "دانتيلا الروح" تقول الشاعرة: كيف لا أكتبُ شعراً وأنا أسكنُ داخلَ شرنقةِ الاحساسِ، كيف لا أنسجُ حرفاً حريرياً مطرزاً بدانتيلا الروح.
كيفَ... وكيف لا أعجنُ أطايبَ أنفاسي بمزيجِ محبرةٍ تسكبُ قطراتِ القلبِ على الورق... نعم.
تعتْقَتْ كتاباتي بخمرةِ سنينَ سكرى بحكاياتٍ ورواياتٍ من دوالي ندى العينِ، وشهقَ قلمي بزفراتٍ متمايلةٍ على عزفِ أوتارِ شرداتِ الأحلامِ حيثُ تراقصَ متناغماً مع غمَراتِ الليلِ وتنهيداتِ النهارِ.
ولم تفرغْ جرارُ أبجديتي المحلّاةُ بشهدِ أزرارِ الوردِ المنتشي تارةً بألمِ الحزْنِ، وأخرى بدهشةِ الفرحِ.
ويا لحروفٍ تهامسَتِ الأسرارَ بشفاهِ المشاعرِ لتسطِّرَ لذَّةَ سعادةٍ طُويَتْ في ذاكرةِ الحنينِ... وإما نَزَفْتُ جِراحَ آمالٍ تكبدَتْ بملحِ السنين، حتى تدلّتْ الكلماتُ كذوبِ شمعةٍ مجنونةٍ على شغفِ قوافي الشعرِ.
فألبسْتُ كتابي ثوباً مخملياً من نسيجِ أسطورةِ ألفِ ليلةٍ وليلة... ليفوحَ أريجُ القصائدِ بعبقاتِ أوزانِ الرياحينِ.
ويا لحروفي المعمَّدَةِ بطهرِ المحبةِ ونقاءِ الروحِ، ها قد نثرتُ أيقوناتِ الإحساسِ المتألقة على ورقٍ ناصعٍ متلألئٍ بشفافيةِ الوجدانِ.
شهدُ الخوابي مولودي البكرُ كَحَّلَ أيامي بسحرِ البسمةِ وبنغمةِ سنابلِ الحب المتبرعمةِ على جفونِ الدَّربِ... وارتَوَيْتُ من مزرابِ شتاءٍ أمطرَ سيلَ حبرٍ على كلّ فجرٍ فبزغَ حروفاً نديَّة تنبضُ شعراً.
فيا شهدَ عمري ويا خوابي أيّامي أُنسُمي فوحَ رذاذِ قارورةِ عطرِ حروفيَ السكرى بخبايا الروحِ.

Share
عن "دانتيلا الروح" تقول الشاعرة: كيف لا أكتبُ شعراً وأنا أسكنُ داخلَ شرنقةِ الاحساسِ، كيف لا أنسجُ حرفاً حريرياً مطرزاً بدانتيلا الروح.
كيفَ... وكيف لا أعجنُ أطايبَ أنفاسي بمزيجِ محبرةٍ تسكبُ قطراتِ القلبِ على الورق... نعم.
تعتْقَتْ كتاباتي بخمرةِ سنينَ سكرى بحكاياتٍ ورواياتٍ من دوالي ندى العينِ، وشهقَ قلمي بزفراتٍ متمايلةٍ على عزفِ أوتارِ شرداتِ الأحلامِ حيثُ تراقصَ متناغماً مع غمَراتِ الليلِ وتنهيداتِ النهارِ.
ولم تفرغْ جرارُ أبجديتي المحلّاةُ بشهدِ أزرارِ الوردِ المنتشي تارةً بألمِ الحزْنِ، وأخرى بدهشةِ الفرحِ.
ويا لحروفٍ تهامسَتِ الأسرارَ بشفاهِ المشاعرِ لتسطِّرَ لذَّةَ سعادةٍ طُويَتْ في ذاكرةِ الحنينِ... وإما نَزَفْتُ جِراحَ آمالٍ تكبدَتْ بملحِ السنين، حتى تدلّتْ الكلماتُ كذوبِ شمعةٍ مجنونةٍ على شغفِ قوافي الشعرِ.
فألبسْتُ كتابي ثوباً مخملياً من نسيجِ أسطورةِ ألفِ ليلةٍ وليلة... ليفوحَ أريجُ القصائدِ بعبقاتِ أوزانِ الرياحينِ.
ويا لحروفي المعمَّدَةِ بطهرِ المحبةِ ونقاءِ الروحِ، ها قد نثرتُ أيقوناتِ الإحساسِ المتألقة على ورقٍ ناصعٍ متلألئٍ بشفافيةِ الوجدانِ.
شهدُ الخوابي مولودي البكرُ كَحَّلَ أيامي بسحرِ البسمةِ وبنغمةِ سنابلِ الحب المتبرعمةِ على جفونِ الدَّربِ... وارتَوَيْتُ من مزرابِ شتاءٍ أمطرَ سيلَ حبرٍ على كلّ فجرٍ فبزغَ حروفاً نديَّة تنبضُ شعراً.
فيا شهدَ عمري ويا خوابي أيّامي أُنسُمي فوحَ رذاذِ قارورةِ عطرِ حروفيَ السكرى بخبايا الروحِ.
Not Available

Ratings and Reviews

Overall rating

0 out of 5

(0)
5 Stars
0
4 Stars
0
3 Stars
0
2 Stars
0
1 Star
0

Share your thoughts

Write your review

FEEDBACK